التخطي إلى المحتوى

تجد المرأة السعودية المزيد من فرص العمل حيث تسعى الهيئات الحكومية والخاصة للوصول إلى النساء المؤهلات في مختلف القطاعات الاقتصادية في المملكة.

كشفت الهيئة السعودية للمدن الصناعية والمناطق التقنية (مدن) عن ارتفاع عدد السعوديات العاملات في المدن الصناعية التي تشرف عليها بنحو 120 في المائة ، لتصل إلى 17 ألف عاملة بنهاية مارس من العام الجاري.

وقال خالد السالم ، مدير عام مدن ، إن الهيئة “قطعت شوطا طويلا” ولا تزال تسعى إلى تمكين المرأة في القطاع الصناعي.

وأضاف أن مدن جعلت القطاع الصناعي أكثر جاذبية للمرأة من خلال منتجات وخدمات وحلول تمويلية مبتكرة تتناسب مع دورها المهم في الاقتصاد الوطني.

وتشمل حوافز المرأة العاملة إطلاق الواحات الصناعية التي تتميز بتوفر دور الحضانة ومواقف السيارات والمراكز الطبية والترفيهية.

وقال: تضم هذه الواحات صناعات نظيفة مثل الصناعات الطبية والغذائية والمطاط والصناعات عالية التقنية ، فضلاً عن المصانع الجاهزة التي تدعم رائدات الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وأضاف السالم أن عام 2021 سيشهد إطلاق مصانع صغيرة سابقة التجهيز لتمكين المرأة من الاستثمار في مدينة الدمام الصناعية ، وهو الأول من نوعه في المملكة.

وقال المدير العام لمدينة مدن: “تواصل مدن في تمكين المرأة كموظفة وكمستثمر من خلال خلق بيئة نموذجية بالشراكة مع القطاعين العام والخاص.

وأضاف أنه تم توقيع اتفاقية مع شركة تأمين لتقديم خدمات شاملة للمستثمرين في المدن الصناعية.

وقال: “تسعى مدن لدعم إنتاجية المرأة من خلال توفير البيئة المثلى لعملها.

وعليه وقعت مذكرة تفاهم مع شركة تطوير مباني لتنفيذ برامج الحضانة ورياض الأطفال بالمدن الصناعية والواحات بتوجيهات وزارة التربية والتعليم.

وأوضح السالم أن استراتيجية تمكين الصناعة وزيادة المواهب المحلية تهدف إلى تفعيل دور المرأة في التنمية الصناعية وفق رؤية المملكة 2030 الهادفة إلى تعزيز دورها في الاقتصاد الوطني.

وأضاف أن مدن نجحت في زيادة عدد السعوديات في المدن الصناعية ، حيث وصل إلى 17 ألف موظفة بنهاية الربع الأول من عام 2020 مقابل 7860 موظفة بنهاية عام 2018.